dimanche 8 mars 2009
23:55

خواطر امرأة


اليوم العالمي للمرأة ماهوش مجرّد مناسبة باش نكتب بعض الاسطر في مدوّنتي لمجرّد المشاركة. على خاطر يمكن من أكثر المواضيع اللي كتبت فيها هي مواضيع المراة... مالموضوع متاع العذريّة(....) لموضوع العرس و الزهازات(...) لبورقيبة(....) لفتاوي المشايخ(...)، لعشرات قصائد نزار قباني اللي يندد فيهم بحرية المرأة و يذم في المجتمع الشرقي (العربي) اللي هاضملها حقوقها... هذا الكل حكيتو و ما زال عندي ما نحكي خاطر هذا موضوع يهمني بصفة كبيرة..
يمكن نتسمّى من الناس المحضوضين كيف حليت عينيّا و نلقى اللي المرا اللي تخدم حاجة عاديّة ياسر... اليوم و بعد مازادت تحلّت عينيّا اكثر... نلقى روحي قاعدة انّاقش في الموضوع هذا مع شباب من مواليد اواخر السبعينات و اوائل الثمانينات اللي يراو انّو عمل المرا حاجة ثانويّة، يعد مالكماليات و يجي بعد برشة حوايج اهم ببرشة...
أنا نبهت في التناقض الكبير بين افكار مواليد الاربعينات و الخمسينات و بين أفكار جيلي. اذا كانو الاولانين يعتبرو اللي عمل و دراسة المرأة حاجات اساسيّة يضمنو كرامة المرا.
نحب نقول اللي الاكثريّة متاع شبابنا (ذكور و اناث)، ماهوش واعي بقيمة مجلة الاحوال الشخصية. و فمّا حتّى شكون يستنكرها ويطالب بالرجوع للوراء (الرجوع للأصل فضيلة)
الغريبة الكبيرة كيف تجيك ملاحظة كيف هاذي من عند فتاة و فتاة قارية الي أكبر طموحها تاخو راجل لاباس عليه باش اتشد الدار و هو يصرف عليها...
يمكن من اكبر غرايب عمري حديث صار بيني و بين فتاة ذات شهادة جامعيّة لا يستهان بها... قعدت تحكيلي علي مسلسل باب الحارة. وهومسلسل سوري يوصف مجتمع ذكوري عربي متاع بداية القرن اللي يتميز بغطرسة الراجل واللي المراة ما عندها حتّى شخصيّة و لا حقوق و لا حريات و دورها الوحيند يكمن في الاشغال المنزلية و الانجاب... عاد الطفلة هاذي بعد ما شكرت ومجدت المسلسل من احداث و سيناريو... الخ، قاتلي صحّا ليهم جدّاتنا كيفاش كانو عايشين... تحس بالحق بقيمة الراجل، الراجل بكلمتو و بهيبتو... المرا ما تتحركش قدّامو... ما اللا عيشة و ما اللا قدر ما احلاهم... ما صابنا... اش خص نرجعو هكّا...
الطفلة تحلم ترجع ستين سنا التالي.... تغسل واطيب و كل عام تجيب صغير. راجلها يجيبلها ضرّة تعيش معاها و يبعثلها طلقتها في القفّة متاع القضية...
في الوقت اللي حقنا نقدمو القدّام و اناقشو حوايج جديدة كيما الموساواة في الميراث و الّا مشاركة المرا في الحياة السياسية... قاعدين نرجعو التالي و نحاولو نفسدو اللي عنّا

ربي يحسن العاقبة و كل عام حيين بخير

7 commentaires:

samsoum a dit…

ماعندي ما نقلك كان خمسة واخميس عليك و عيني ما تضرّك و ربي يصونك و يناولك اللي تتمناه و خاصّة ربي يكثر من امثالك و ربي يطمن قلبك كيما طمّنت قلبي و عطيتني امل في البلاد اللي فيها بنات او نساء تفكّر كيفك و انشالله في حياتي نشوف تغيير في العقلية تخلي الواحد يطمأن علي بنتو و مرتو و اختو و التوانسة لكل و برّا يا اللص نشالله فين تقبّل تربح
:)))

brastos a dit…

bravo las
الله كيفك .. صعب عليّ باش نكتب ايّ حاجة .. تردّدت برشه .. ياخي فرحت كي لقيتك انت قلت اللي حبيت نقولو .. بدرجة كبيرة :)
bonne reussite

ferrrrr a dit…

Bien joué l'As

bent 3ayla a dit…

يا لص ثرنتها مش حالة شاذة امالا اللي جاتني! ماو حتي انا طفلة حقوقية و ماادراك شدتني في طرح متع لابد من العودة لتعدد الزوجات و مجلة الاحوال الشخصية غير قانونية، خاطر قاتلك الدستور غير شرعي. ايه صحيح الدستور يمثل ارادة الشعب، اما قاتلك اش يجي الشعب قدام ارادة ربي!
و زيد قاتلك لازم القضايا اللي فيها عنف تجاه الزوجات يسقطو التتبعات خاطر الشريعة الاسلامية تسمح بالضرب في حالات معينة.
نارنا على نسانا و برا

L'AsNumberOne a dit…

@Samsoum: merci كيف شيختني بدعا الخير
@Brastos et Samsoum: je suis contente de me rendre compte que je suis sur la bonne voie, parce que parfois j'ai l'impression de nager à contre courant
@ferrrrr:مرحبا بيك زارتنا البركة
@Bent 3ayla: لا للا ماكش وحدك تعاني فالدمار يا ستّار و برّة

Im Calling You a dit…

Il faut autre chose qu'un diplôme universitaire pour réfléchir par soi-même, comprendre sa situation et l'analyser et de là, combattre les propagandes, les conditionnements sociaux et autres ou du moins ne pas tomber dedans.
Cela n'est déjà pas évident pour tout le monde alors aller de l'avant et changer les choses l'est encore moins...


J'adore ton blog, c'est toujours un plaisir de te lire. Bonne continuation.

L'AsNumberOne a dit…

Im Calling You: déjà j'adore ton pseudo qui me rappelle une chanson que j'aime beaucoup
effectivement, je suis tout à fait d'accord avec toi... bienvenue, et merci beaucoup