vendredi 24 avril 2009
22:30

صور


كرهت الصّور. فكم من لحظة تافهة خلّدتها الصور. نقوش على لوحة الذاكرة، بقايا عاصفة عابرة و هطول مطر.

مللت عبق عطور نتنه، و برد الرصيف يوحي بمجيء مفاجئ أو رحيل مهاجر...

ركنت كل الصور، ألصقتها على جدار النسيان و قبعت انتظر قطار الذكريات متى أراه قد رحل.

و مالي ألوك لحظات الغياب و أرشف علقما معتّقا، شقيّا. تراه ساعة المغيب كاشفا عن ثغرٍ مبتسما واعدا، أم تراه مكشرا عن أنياب مفترسةٍ، مهدّدًا، متوعدًا.

لململت اشيائي المبعثرة, شددت الرحال إلى حيث تنام الشمس و تحلم, وصدت أبواب الأمس و نمت.

9 commentaires:

WALLADA a dit…

خاطرة ذات شاعريّة عالية و مرهفة

ما الذّي أنطق شيطان الشّعر لديك حتّى أحيّيه

دعي الخواطر تنساب كنهر من عقيق فتستريحين و تريحيننا من زخم الرّداءة المحيطة

Dovitch a dit…

C'est très beau

Mossaab مصعب a dit…

ممتاز

ولد بيرسا a dit…

من أجمل النّصوص التي قرأتها

رائع، رائع، رائع....

شكرا

Bookmarks a dit…

تسلم ايديك على الموضوع المتميز جداا
delogierung-delogierung
Wohnungsräumung
zwangsräumung-zwangsräumung

الربح من الانترنت a dit…

الف شكر على الموضوع الرائع
التسويق الالكتروني
bookmarks

luxusumzug a dit…

موضوع ممتاز .. بالتوفيق
ماكينات الطباعة
خطوط انتاج ورق الكمبيوتر
ماكينات الطباعة gto
drent gazelle

ريوبى a dit…

موضوع ممتاز
ryobi

Umzug a dit…

بسم الله الرحمن الرحيم .. لا اله الا الله
Umzug - Umzug wien